القائمة الرئيسية

الصفحات

كيف تعليم الطفل بطريقة جذابة عن طريق قصص الأطفال - اجذب طفلك للتعلم

كيف تعليم الطفل بطريقة جذابة عن طريق قصص الأطفال - اجذب طفلك للتعلم

أدب الأطفال 

يضم ادب الأطفال العديد من المجالات المتنوعة منها القصص والمجلات والكتب ومسرحيات وغيرها التي تنمي حصيلة الطفل اللغوية وتنمي خيالة وتفتح مداركه وآفاقه ومنها القديم والحديث حيث ظهرت القصص منذ القدم وتتطورت في العصور الحديثة وظهر ميل الأطفال للقصص بطريقة مذهلة حيث تجذبة القصة بصورها الجذابة الملونة وكلماتها التي تنمي مهاراته اللغوية وهي تعد من أكثر الوسائل الجذابة والمحببة إلي نفس الطفل منذ صغره حيث أن القصة يستطيع الطفل حملها في أي وقت وأي مكان فهي متاحة له في جميع الأوقات ويستطيع تقليب صفحاتها والإستمتاع بالصور والكلمات ويجعل والدته تحكي له قصة قبل النوم وأثناء الالتحاق بالروضة يستمتع بالقصة عندما تقصها عليه المعلمة .

ومن مواصفات القصة الجيدة :

١ـ قلة الكلمات وكثرة الصور الجذابة الملونة .
٢ـ أن تكون مناسبة لعمر الطفل الزمني والعقلي .
٣ـ  انتهاء القصة نهاية سعيدة وخلوها من النهايات الحزينة المؤلمة .
٤ـ خلو القصة من العنف والعدوان .
٥ـ إنتصار الخير عن الشر وتحقيق العدل .
٦ـ أن يكون للقصة هدف ومغزي مفيد .
٧ـ أن تغلف القصة بغلاف يستحمل إستعمال الأطفال.

ويجب أن يمثل الطفل القصة أمام معلميه وإستغلال مسرح الطفل حيث أن التمثيل والأداء العملي يبقي أثر خالدا في ذهن الطفل وبهذا نعلمه الكثير من المعلومات والمهارات والقيم بطريقة غير مباشرة وممتعة لن يشعر بأنه يتعلم وهذا سوف يجعله مقبلا ومحبا للتعليم والأستطلاع ومعرفة المزيد بدون ملل أو رهبة وهذا ما ننادي به في التعليم الحديث الممل المتعب والذي يكلفهم بواجبات مدرسية لا يرغبون فيها يجب جعل عملية التعليم مثيرة ومدهشة وبها عوامل جذب وإمتاع .

ومن أمثلة الأدب أيضا المجلات يجب ان تحتوي علي مواضيع قيمة وشيقة للطفل حيث أن المجلة تتضم في داخلها مجالات متعددة كالقصص والمسابقات والالغاز والكوميكس والحوار الصحفي والمقالات سواء كان مقال إفتتاحي أو مقالات فرعية ويوجد بها أخبار ورسائل قراء ومفاجأت كثيرة . ومن الواضح أن المجلات المتداولة حاليا غير صالحة للأطفال وهي مستوحاه من الأدب الغربي الذي يختلف عن مجتمعنا إختلافا جذريا تكثر فيه العامية ويبتعدون كل البعد عن اللغة العربية الفصحي هي مجالات لا تخاطب الطفل وتعوده علي إكتساب العادات السيئة والقيم الفاسدة كالسرقة وعدم الأمانة والكذب وغيرها من الصفات الغير صالحة فيجب أن نراجع المجلة وننظر إليها بتمعن دقيق قبل إعطائها للطفل .. فهم أجيال المستقبل ويجب غرس فيهم العادات الحسنة منذ الصغر . من شب علي شئ شاب عليه وبقت راسخة معه طوال عمره .

ومع إنتشار التلفزيون والكمبيوتر وغيرها من الوسائل التكنولوجية الحديثة أخذت تجذب إنتباه الطفل أكثر من الكتب والمجلات والقصص ومع تتطور التعليم الإلكتروني أعرض الطفل عن باقي وسائل الأدب وإتجه إلي الألعاب الإلكترونية والبرامج الفاسدة مثل توم وجيري والرجل الخارق وسوبر مان وغيرها من المسلسلات و البرامج السلبية التي تؤذية وتؤثر عليه وتجعله يدخل في مرحلة التقليد والإدمان .

ويختلف أدب الصغار عن أدب الكبار حيث يجب مراعاة الدقة أكثر من ناحية أدب الصغار وكاتب أدب الصغار ليس هو نفسه الذي يكتب للكبار لأن كاتب أدب الأطفال يعرف خصائص الأطفال في تلك المرحلة العمرية وما الذي يجب تقديمه للأطفال كما يجب أن يتصف بالحكمة والذكاء ويجب أن يكون محبا للأطفال وهو يكتب إليهم ويجب أن يتصف بالخيال الواسع ويكتب باللغة العربية المبسطة التي تناسب الأطفال ويجب أن يبتعد عن الغموض ويراعي زيادة القاموس اللغوي للأطفال .

ومن خصائص أدب الأطفال ما يلي :

١ـ إثارة المتعة والتشويق في نفس الطفل .
٢ـ توصيل المعلومة بطريقة مباشرة يفهمها الطفل وتبتعد عن الغموض .
٣ـ مراعاة الألفاظ التي تقدم للطفل ويجب أن تكون ضمن قاموسه اللغوي مع مراعاة زيادة حصيلته اللغوية .
٤ـ تقديم القدوة الصالحة للطفل التي يستطيع تقمصها ومحاكتها .
٥ـ إكتساب خبرات الآخرين وتجنب الوقوع في الأخطاء.
Abdalrahman Shaban
Abdalrahman Shaban
مدون تقني وتعليمي محب للتكنولوجيا يبحث عن كل ما هو جديد في عالم التقنية محب للتعلم وانشاء المحتوي ولا يبخل بتقديم المعرفة لأي شخص

تعليقات