القائمة الرئيسية

الصفحات

أهمية مرحلة الطفولة المبكرة وأثرها علي باقي المراحل التعليمية

أهمية مرحلة الطفولة المبكرة وأثرها علي باقي المراحل التعليمية - الفترة بين الولادة والخمس سنوات

نبذة عن الفترة الحاسمة منذ الولادة وحتي الخمس سنوات الأولي من عمر الطفل

تعتبر مرحلة الطفولة المبكرة من أهم المراحل في عمر الإنسان والأكثر صعوبة .
فهي تبني شخصية الطفل ومن خلالها تبني باقي المراحل الأخري . وإذا تعاملنا مع تلك المرحلة العمرية الحساسة بطريقة جيدة سوف يصبح الطفل إيجابيا طوال حياتة لأن الطفل كالعجينة التي نستطيع أن نشكلها بالطريقة التي نريدها .
ويجب أن نستعد لتربية الطفل منذ لحظة الحمل . حيث أكدت الدراسة أن الطفل يستطيع سماع ما يدور حوله وهو في رحم والدته فإذا إستطعنا التعامل بطريقة فعالة أثناء فترة الحمل هذا سوف يؤثر إيجابيا علي الطفل بعد ولادته .

أولا:- أهمية المرحلة أثناء فترة الحمل :-

يجب علي الأم الحامل أن تتهيأ نفسيا إلي تلك المرحلة الهامة والتي تبدأ منذ إختيار الزوج المناسب لها (والد الطفل) 
وعند معرفة خبر حملها يجب أن تبتعد عن الضغوط النفسية كالقلق والتوتر والخوف والغضب وغيرها لأن هذا سوف يؤثر سلبيا علي حياة الطفل . ويجب أن تمارس العادات الصحية الجيدة في الطعام  وتبتعد عن المنبهات والطعام غير الصحي الذي يضر بصحة الطفل . كما يجب أن تبتعد عن جميع العقاقير والتدخين وغيرها من الأشياء التي تسبب الإدمان لأن هذا قد يتسبب في ولادة طفل ذو إعاقة عقلية أو جسدية أو أي إعاقات أخري .
حياة الطفل أمانة تستحق الأهتمام والحب من قبل الأم . يجب أن يشعر الطفل منذ لحظة الحمل أن أمه تحبه وتنتظر مجيئة وأن تحب جنس الطفل ولا تشعره بعدم رغبتها في جنسه . كما يجب أن تجعله يستمع إلي القرآن الكريم والأحاديث النبوية او الاستماع إلي قصة معينة أو بعض الحكم التي قد تفيده في حياته .
وكل هذا سوف يفهمه الطفل لأن الفهم يسبق تطور اللغة لديه . يستطيع فهم كل شي يدور حوله في فترة ما قبل اللغة وهذا من الأمور الهامة والضرورية التي يجب الإلتفات إليها ولا يجب تجنبها
كما يجب الأهتمام بالأم الحامل وأن نعرف أنها تمر بفترة عصيبة يجب علي المحيطين بها الإعتناء بها ولا يؤثرون سلبا علي نفسيتها بأي حال من الأحول كما يجب رفع روحها المعنوية لأن هذا يؤثر إيجابيا عليها وعلي طفلها . 
المرأه نصف المجتمع وفي يدها جيل المستقبل والتي عليها العناية بأطفالها وتنشئتهم تنشئة إجتماعية جيدة . ويعاونها الأب في تلك التنشئة أيضا حيث أن للأب دور هام وضروي في تنشئة الطفل ويجب ألا يترك شأن التربية والتنشئة كله للأم لأن هذا يؤثر سلبيا علي الطفل ويجعله متمسكا بوالدته وكارها لوالده الذي يبتعد عنه وكأنه غريب عن الطفل .
وإهتمام الأب بالطفل يبدأ من إهتمامه بالأم حيث أوضحت الدراسات أن الأب الحنون الذي يحيط بالأم ويعطيها الحب والحنان هذا يؤثر إيجابيا علي الطفل أثناء فترة الحمل .

ثانيا:- أهمية مرحلة بعد الولادة :-

يجب أن تستعد الأم لإنجاب طفلها وتتهيأ نفسيا له وقد تنجم أضرار بالغة أثناء الولادة يجب علي الأطباء أخد الحيطة والحذر منها حتي لا يتعرض الطفل لعاهات او تشوهات او أي إعاقات .
وعند ولادته يجب علي الأم إحتضان طفلها لأن هذا يعطيه الشعور بالحب والإمان وهذا ضروي جدا ويمنع الأمراض النفسية عن الطفل والتي قد يصعب أن يتعالج منها عند الكبر . فالشعور بالحب والأمان من أهم الحاجات التي لا يستطيع العيش بدونها
وقد أوضح ماسلو أهم الإحتياجات الضرورية للطفل وهي:-
1- الحاجات الفسيولوجية مثل ( الطعام - الشراب - الراحة - النوم )
2- حاجات الأمان ( المادية والمعنوية)
3- الحاجات الإجتماعية ( كالحب والإنتماء للجماعة ) وتقدير الذات
4- الحاجة لتحقيق الذات
ويجب معاملة الطفل كالبطل الشجاع وأن ناخذ برأيه كشخص كبير ولا نستصغر من شأنة يجب أن نشعره بالثقة بالنفس وعدم التعرض للعنف أو الضرب أو الإهانة أو الاستهذاء والأبتعاد عن كل ما يمس روحه البريئة وما يؤذي بصحته النفسية
ويجب سماع كلامه ولكن ليس في جميع الأمور ولا نترك له الحبل علي الغارب .
يجب علي الإم الرضاعة الطبيعية لأنها تفيد في صحته البدنية والنفسية وتحميه من الأمراض وتشعر بالحب والعطف أثناء الرضاعة فهي مهمة جدا وضرورية . وعند بكاء الطفل يجب ألا تخضع الأم لهذا البكاء إلا في حالة الضرورة لان إخضاعها له سوف يتعلم أن البكاء هو الوسيلة الوحيدة لإشباع رغباته . يجب تعويده علي الأمور الجيدة والسلوكيات المهذبة منذ الطفولة لأنها من الصعب أن يتعلمها عندما يكبر . يجب استغلال تلك الفترة التي نستطيع أن نشكل الطفل بالطريقة التي نريدها فهو في تلك المرحلة كالعجينة او البذرة نستطيع ان نجعل منه شخص سوي أو غير سوي وهذا يرجع إالي شخصية الوالدين والبيئة المحيطة به .

ثالثا:- أهمية مرحلة الطفولة المبكرة (مرحلة الروضة )

تعبر مرحلة اساسية ومهمة في حياة الطفل والتي من خلالها يوسع دائرته الإجتماعية ويصبح مرتبط بأشخاص أخرين غير بيئته الأسرية ( البيئة الأولي للطفل) حيث يقابل أقرانه ويتعرف عليهم ويرتبط بهم ويرتبط بمعلمته ومديرته . وقد يصبح الإرتباط بين الطفل والمعلمة أقوي من الأرتباط بينه وبين والدته ويستطيع سماع كلامها وتنفيذه لذلك يجب الإهتمام بإعداد معلمات مرحلة الطفولة المبكرة منذ إلتحاقهن بالكلية من أجل تهيئتهم إلي تلك الفترة الحاسمة من فترات نمو الطفل .
وقد تؤثر المعلمة وجماعة الأقران سلبا او إيجابيا علي الأطفال ويجب أن نغرس فيهم العادات الطيبة وروح المنافسة والتفوق ويجب ألا نبث روح الإحباط والفشل في نفوسهم بتكليفهم بأشياء تفوق قدراتهم وتتحدي عمرهم العقلي . فالمعلمات المهيئون للتعامل مع مرحلة الطفولة المبكرة يكونوا علي دراية بخصائص تلك المرحلة العمرية ودارسون لعلم النفس وطرق التعامل مع الطفل . فالتنشئة الأجتماعية السليمة تبدأ في بيئة الطفل الأولي وتقوم الروضة بإستكمالها ولكن هذا لا يعني إنتهاء دور الوالدين في تنشئة الطفل . يجب التعاون بين الأم والمعلمة لمناقشة المشكلات التي تواجه الطفل وطرح الحلول المناسبة لمواجهة تلك المشكلات .
وها قد تناولنا نبذات مختصرة عن أهم المراحل التي يمر بها الطفل والتي تبقي مؤثرة عليه في جميع مراحل عمره التالية لمرحلة الطفولة المبكرة  يجب الإهتمام وعدم الإستهانة بهذة المرحلة .

بقلم : أ/ أسماء شعبان محمد
Abdalrahman Shaban
Abdalrahman Shaban
مدون تقني وتعليمي محب للتكنولوجيا يبحث عن كل ما هو جديد في عالم التقنية محب للتعلم وانشاء المحتوي ولا يبخل بتقديم المعرفة لأي شخص

تعليقات